السبت، 23 يونيو 2018

المثانة العصبیة

من طرف خبير الاعشاب والتغذية عطار صويلح  
التسميات:
1:31 ص

المثانة العصبیة
المثانة العصبیة عند الكبار
المثانة العصبیة عند الأطفال
Neurogenic Bladder
ما ھو المقصود بحالة المثانة العصبیة؟
المثانة العصبیة ھي اضطراب في وظیفة المثانة , و قد تكون المثانة العصبیة رخوة أو تشنجیة , و يكون سبب المثانة العصبیة مرض او تأذي عصبي ما ,
و أول ما يراجع الطفل او المريض من أجل عدم استمساك البول , و قد يحدث تكرر للإنتان البولي , كما يحدث بكثرة بسبب ھذا الخلل ترجیع للبول من
المثانة إلى الحلب او ما يسمى الجدر أو القلس البولي من المثانة إلى الحالب و الكلیة ...و يقوم تشخیص المثانة العصبیة على تصوير المثانة و تنظیر
المثانة و الاختبارات البولیة الحركیة urodynamic , و أساس معالجة المثانة العصبیة ھو التحريض على التبول من خلال القسطرة البولیة أو إجراءات
أخرى..
ما ھي أسباب المثانة العصبیة؟
أسباب المثانة العصبیة يمكن أن تكون أي حالة تؤثر على الإشارات العصبیة الصادرة أو الواردة إلى المثانة أو الصادرة من المثانة , أو أي حالة تؤثر على
الإشارات العصبیة الصادرة او الواردة من مخرج المثانة , و أھم أسباب المثانة العصبیة ھي :
نتيجة بحث الصور عن الجملة العصبية المركزية1 .إصابات الجملة العصبیة المركزية مثل :
2 .الجلطة الدماغیة

3 .أذية النخاع الشوكي (بعد الحوادث )
4 .القیلة السحائیة عند الأطفال
5 .التصلب الجانبي الضموري
6 .اعتلال و إصابة الأعصاب المحیطیة كما في حالات :
نتيجة بحث الصور عن النخاع الشوكي7 .الداء السكري
8 .إدمان الكحول عند الكبار
9 .نقص الفیتامین ب 12
10 .فتق النواة اللبیة او الديسك
11 .تأذي الأعصاب بعد جراحة الحوض
12 .داء باركنسون
13 .مرض التصلب العديد
14 .مرض السفلس
ما الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة؟
ما الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة الرخوة :
الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة الرخوة ھو أن حجم البول في المثانة يصبح كبیراً , و لكن الضغط داخل المثانة يكون منخفضاً , و تغیب التقلصات
في المثانة , و تنجم حالة المثانة العصبیة الرخوة عن اعتلال و إصابة الأعصاب المحیطیة أو تأذي النخاع الشوكي على مستوى الفقرات العجزية 2 إلى
4 من العمود الفقري.
فبعد تأذي النخاع الشوكي الحاد يمكن أن تحدث حالة المثانة العصبیة الرخوة و تتلوھا مرحلة طويلة من الرخاوة أو التشنج في المثانة , و قد تتحسن
وظیفة المثانة في بعض الحالات خلال أيام أو أسابیع أو أشھر.
ما الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة المتشنجة :
الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة التشنجیة ھو أن حجم البول في المثانة يكون طبیعیاً او قلیلاً , و تحدث تقلصات لا إرادية في المثانة , و تنجم
المثانة العصبیة التشنجیة عن أمراض الدماغ او أذيات النخاع الشوكي فوق مستوى الفقرة الصدرية 12 من العمود الفقري , و الأعراض الخاصة بحالة
المثانة العصبیة التشنجیة تختلف حسب مستوى الإصابة و شدة ھذه الإصابة , و ما يمیز حالة المثانة العصبیة التشنجیة ھو عدم التناسق بین تقلصات
المثانة و ارتخاء مخرج البول الخارجي .
ما الذي يحدث في حالة المثانة العصبیة المشتركة : المثانة العصبیة الرخوة و المتشنجة :
يمكن أن تنجم المثانة العصبیة المشتركة : المثانة العصبیة الرخوة و المتشنجة عن عدة أمراض مثل : السفلس , الداء السكري , أورام الدماغ , أورام
النخاع الشوكي , الجلطة الدماغیة , تمزق فتق النواة اللبیة أو الديسك , الأمراض العصبیة التنكسیة أو المزيلة للنخاعین مثل التصلب العديد , و التصلب
نتيجة بحث الصور عن التصلب العديدالجانبي الضموري , و ما يحدث في حالة المثانة العصبیة المشتركة : المثانة العصبیة الرخوة و المتشنجة ھو مشترك بین ھذين النوعین من الإصابات
كما ذكر.
ما ھي أعراض و علامات المثانة العصبیة؟
أھم أعراض و علامات المثانة العصبیة الرخوة ھي :
سلس أو عدم استمساك البول بالإفاضة incontinence overflow : و ھو أھم الأعراض و أولھا
في حالة المثانة العصبیة الرخوة يصاب المريض او الطفل بحصر البول و بتسريب مستمر للبول بالإفاضة
يصاب الذكور و الرجال في حالة المثانة العصبیة الرخوة بضعف الانتصاب
أھم أعراض و علامات المثانة العصبیة المتشنجة ھي :
1 .سلس أو عدم استمساك البول بالإفاضة incontinence overflow : و ھو أھم الأعراض و أولھا
2 .تعدد البیلات : زيادة عدد مرات التبول
3 .كثرة التبول في اللیل
4 .الإلحاح البولي : الشعور بضرورة التبول رغم الإنتھاء من التبول منذ قلیل
5 .الأعراض العصبیة الأخرى خارج جھاز البول مثل الشلل و اضطراب الحس
جمیع الحقوق محفوظة - عیادة طب الأطفال net.childclinic ©Copyright
كیف يتم تشخیص المثانة العصبیة عند الأطفال و الكبار ؟
يتم تشخیص المثانة العصبیة عند الأطفال و الكبار بعد الاشتباه بالحالة من خلال تاريخ الطفل والمريض الصحي , و يكتشف الطبیب وجود بقايا أو ثمالة
بولیة بعد تبول المريض , و يجري الطبیب تصوير الكلیة بالأمواج فوق الصوتیة أو السونار لكشف استسقاء الكلیة , كما يطلب التحالیل الدموية لكشف و
نتيجة بحث الصور عن المثانة إلى الحالب .تحري وظائف الكلى , و في بعض الحالات قد يطلب الطبیب تصوير المثانة الظلیل لمعرفة حجم المثانة و كشف الجذر ا والترجیع البولي من
و قد يطلب الطبیب تنظیر المثانة لكشف درجة و حجم حصر البول , و لكشف انسداد مخرج المثانة .
و يتم تحديد الضغط داخل المثانة مرتفع أم منخفض بواسطة تصوير المثانة مع قیاس الضغوط .
أما الاختبارات البولیة الحركیة urodynamic فتطلب من أجل معرفة عدم التناسق بین تقلصات المثانة و ارتخاء مخرج البول الخارجي
ما ھي معالجة المثانة العصبیة عند الأطفال و الكبار ؟
يتضمن العلاج النوعي لحالة المثانة العصبیة وضع القثطرة البولیة و تحريض التبول.
 بشكل فوري بعد الإصابة العصبیة و
 بشكل متقطع ٍ
ففي حالة المثانة العصبیة الرخوة خاصة الناجمة عن تأذي النخاع الشوكي يجب وضع قثطرة دائمة أو ٍ
ٍ يفضل تعلیم او المريض وضع القسطرة بنفسه بشكل متقطع , و قد يحتاج بعض المرضى لوضع قثطرة عبر الجلد فوق العانة .
و في المثانة العصبیة المتشنجة يعتمد العلاج على مقدرة المريض على حصر البول , فإذا كان الطفل او المريض قادراً على حصر البول بكمیة طبیعیة :
فإذا كان مريض المثانة العصبیة المتشنجة قادراً على حبس كمیة طبیعیة من البول فیمكنه تطبیق إجراءات تحرض على التبول مثل الضغط فوق المثانة
أسفل البطن , تخريش و دغدغة أعلى الفخذين ...) و قد يستفید الطفل او المريض من الأدوية المضادة للكولین ,
أما إذا كان مريض المثانة العصبیة المتشنجة غیر قادر على حبس كمیة طبیعیة فالعلاج ھو نفس علاج عدم استمساك البول و بنفس الأدوية و قد يفید
تحريض العصب العجزي.
و يضاف لذلك علاج عام يشمل ما يلي :
1 .معالجة الالتھاب أو الإنتان البولي عند حدوثه
نتيجة بحث الصور عن تناول الكثير من السوائل2 .تشجیع المريض على تناول السوائل
3 .تشجیع المريض على الحركة و تغییر الوضعیة
4 .تشجیع المريض على تناول القلیل من الكالسیوم
أما الجراحة فھي آخر علاج يمكن التفكیر به من أجل المثانة العصبیة , و يتم اللجوء إلى الجراحة في الحالات قد يتعرض فیھا الطفل او المريض لمشاكل
خطیرة طبیة أو اجتماعیة , و في الحالات التي لا يسمح بھا التشنج أو الشلل الرباعي بوضع القسطرة , و يتم في الجراحة إجراء خزع لمخرج المثانة و
تحويل خروج البول لطريق آخر .
و تشمل الجراحة أيضاً :
1 .خزع الجذور العصبیة العجزي 3 و 4 و ذلك من أجل تحويل المثانة العصبیة المتشنجة إلى الرخوة
2 .تحويل جراحي لمصب البول إلى الأمعاء أو خزع الحلب
3 .تطبیق معصرة بولیة اصطناعیة للمرضى القادرين على استخدام الیدين مع سعة مثانة جیدة و مقدرة على التحكم بھذا الجھاز.
ما ھي الاختلاطات و المشاكل التي قد تنجم عن المثانة العصبیة؟
الاختلاطات و المشاكل التي قد تنجم عن المثانة العصبیة ھي واحد او أكثر مما يلي :
نتيجة بحث الصور عن الحصيات البوليةتكرر الإنتان أو التھاب البولي
تشكل الحصیات البولیة
استسقاء الكلى
الجذر أو الترجیع المثاني الحالبي
اعتلال وظیفة الكلى بسبب كل ما سبق ( القصور أو الفشل الكلوي )
ما ھو مستقبل الطفل او المريض في حالة المثانة العصبیة؟
مستقبل الطفل او المريض في حالة المثانة العصبیة يكون جیداً إذا تم تشخیص الحالة مبكراً قبل تأذي الكلیة





الخميس، 3 مايو 2018

المثانه العصبية

من طرف خبير الاعشاب والتغذية عطار صويلح  
التسميات:
5:15 ص

التبول نعمة من نعم الله الكثيرة والتي يحافظ بها الجسم على توازنه الوظيفي وسلامة اعضائه. وهو عبارة عن عملية وظيفية معقدة تخضع لسيطرة المخ، وتبدأ هذه العملية بتراكم نقاط البول الآتية من الكليتين عبر الحالبين الى المثانة، التي تحتوي جدرانها على مستقبلات حسية تتأثر بكمية البول الموجودة.

هذه المثانة (احد مكونات الجهاز البولي الأساسية) بدورها عبارة عن كيس غشائي عضلي يتجمع البول فيه قبل طرحه إلى خارج الجسم، ويمكن للمثانة الطبيعية تخزين مابين 500 الى 600 ميلليليتر من البول. وعندما تمتلئ المثانة يتنبه الإنسان إلى ضرورة إخراج البول فتنفتح المصرة البولية، (وهي عضلة على شكل حلقة تسمح للبول بالمرور من المثانة إلى المجرى الخارجي - الأحليل ) لطرد البول إلى الخارج ضمن عملية تعرف بالتبول.

ومن المناسب هنا شرح الية التبول للقارئ الكريم وبشكل مبسط لربط هذه العملية بعنوان المقال الرئيسي. فعندما تصل كمية البول في كيس المثانة إلى ثلث قدرتها الاستيعابية يتم إرسال إشارات عبر النخاع الشوكي إلى المخ الذي يعطي الأوامر بالحاجة إلى الإفراغ، لكن بصورة غير عاجلة، الا انه متى ما بلغت كمية البول في المثانة حدود 400 ميلليليتر، ترد إلى الدماغ إشارات تأخذ صفة عاجلة، فيتوجه الشخص إلى دورة المياه فتتلقى حينها المثانة التوجيه من الدماغ كي تنقبض عضلتها، وفي اللحظة نفسها ترتخي عضلة المصرة او صمام التحكم بالبول التي تقع في أسفل المثانة فيخرج البول عبر المجرى إلى الخارج، وكل هذه العملية تتم بالتنسيق بين عضلة جدار المثانة وصمام المصرة البولية التي تحيط بعنق المثانة من أجل منع التبول اللاإرادي، وتأمين إفراغ المثانة تماماً من البول. هذه العملية السابقة تحدث بشكل سريع جدا وبتناسق وتكامل بين اجهزة الجسم المذكورة دون ادنى ملاحظة او جهد من قبل الإنسان، فسبحان من خلق وأبدع.

المثانة العصبية، عنوان العيادة الطبية هذا الأسبوع، مرض منتشر في كل أنحاء العالم، وهو يصيب الملايين من الأشخاص رجالاً ونساءً، أطفالاً وشيوخاً، ويزداد حدوثه مع التقدم في العمر، وتبلغ نسبة الإصابة به في الولايات المتحدة وحدها حوالى 1 في المئة، وفي حال المثانة العصبية فإن الجهاز العصبي يفقد سيطرته على المثانة وآلية التبول المذكورة سابقا.

وتقسم المثانة العصبية الى نوعين: مثانة لا تستطيع الانقباض (مرتخية)، وفيها لا بد من الضغط على أسفل البطن للمساعدة على التفريغ، وقد يحتاج الأمر إلى استخدام القسطرة البولية المتحركة كل 3 - 4 ساعات وفق الحالة. ومثانة كثيرة الانقباض (نشطة)، وكلتا الحالتين يحتاج تشخيصهما إلى تقييم سريري ومخبري.

ومن المهم التفريق بين هذه الحالة (المثانة العصبية) وبين حالة المثانة الإلحاحية والتي تتشابه كثيرا مع اعراض المثانة العصبية كثيرة الإنقباض لكن الألية المرضية او الأسباب المتعلقة بهما تكون مختلفة ولذلك فإن العلاج وخطورة الحالة مختلفة الى حد ما في حالتيهما، ويمكن للقارئ الكريم الرجوع الى اعداد هذه العيادة الصحفية السابقة للتعرف بشكل مفصل على ماهية المثانة الإلحاحية.

تجدر الإشارة الى أن معظم الأشخاص يذهبون إلى التبول مابين 6 إلى 8 مرات في اليوم، لكن هذا الرقم يمكن أن يقل أو يزيد وفق كمية السوائل التي يتعاطاها الشخص ونوعيتها، كما أن له علاقة بحرارة الجو ورطوبته والحالة النفسية للشخص. وعندما يكون هناك دافع قوي ومفاجئ لإفراغ المثانة بمعدل يفوق 8 مرات في اليوم، إضافة إلى الحاجة إلى التبول ليلاً أكثر من مرتين، وحدوث تسرب في البول في شكل لا إرادي بعد الشعور بالحاجة إلى التبول، فإن هذه الحالة تعرف في الأوساط الطبية بالمثانة الإلحاحية والتي لها اسباب عدة ومن ضمنها التوتر والقلق مع سلامة الجهاز العصبي المسؤول عن ديناميكية المثانة، لكن في حالة وجود خلل عصبي فإن الحالة تعرف طبيا بالمثانة العصبية.

وهناك أسباب كثيرة لمرض المثانة العصبية، معظمها من منشأ عصبي. وفي شكل عام يمكن القول إن أي حالة تؤثر في الإشارات العصبية الواردة إلى المثانة أو تلك الصادرة عنها يمكن أن تسبب المثانة العصبية، ومن أهم هذه الأسباب:

إصابات النخاع الشوكي.

داء التصلب اللويحي.

الجلطة الدماغية.

داء باركنسون.

تأذي الأعصاب بعد جراحات الحوض مثل جراحات القولون او الرحم.

فتق الحبل الشوكي.

إدمان المشروبات الكحولية.

نقص الفيتامين « ب12».

ويصيب مرض المثانة العصبية مرضى السكري الذين تمر فترة طويلة على إصابتهم بالمرض، خصوصاً إذا لم يضبط بالشكل الصحيح وعلى فترات طويلة. ويرجع المرض إلى حدوث ضعف في وظيفة عضلة المثانة، ما يؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بالفشل الكلوي في بعض الحالات نتيجة ارتجاع البول إلى الكليتين، وارتفاع نسبة مادة البولينا في الدم.

ويجب استبعاد الحالات التي يمكن أن تعطي عوارض مشابهة للمثانة العصبية النشطة، مثل كثرة شرب السوائل، واستعمال الأدوية المدرة للبول، وفرط تناول المشروبات المنبهة، والتهابات المسالك البولية، وأمراض الكلى المختلفة، وأمراض المثانة الأخرى، وتضخم البروستات، والإمساك المزمن.

ولدى الأطفال تصاحب المثانة العصبية حوالي 90% من حالات فتق الحبل الشوكي بالعمود الفقري، والذي يصيب حوالي واحد من كل ألف مولود، كما تكون مصاحبة لحالات كسور العمود الفقري مع إصابة الحبل الشوكي. وتشكل المثانة العصبية حوالي 25% من أمراض المسالك البولية لدى الأطفال.

ومن المشاكل التي تجابه المرض عند الأطفال، عدم اتضاح الأعراض في السنة الأولى من عمر الطفل، أي قبل نمو قدرته على التحكم الإرادي في التبول، كما أن عددًا كبيرًا من الأطباء يغفل احتمال أن تكون المثانة العصبية هي السبب وراء بعض الأعراض، كارتفاع درجة حرارة الطفل.

ومن الأعراض الأخرى التهابات مجرى البول، وقد تكون متكررة أو شديدة خاصة إذا ما صاحبها التهاب في الكلى. أما في الحالات المتأخرة فتكون الأعراض مصحوبة بقصور في وظائف الكلى وذلك بسبب تأخر التشخيص في الغالب، وهنا ننصح ذوي المواليد الذين يعانون من فتق الحبل الشوكي النخاعي، بمتابعتهم بشكل مستمر من قبل متخصصين في جراحة المسالك البولية.

تشخيص المثانة العصبية:

يقوم تشخيص مرض المثانة العصبية بناء على المعطيات التي يأخذها الطبيب من المريض حول طبيعة العوارض التي يشكو منها، ومعرفة الحوادث والأمراض التي أصيب بها. وفي المرحلة التالية يتم الفحص سريرياً، وبعد ذلك يستعين الطبيب بعدد من الفحوص التي تمكنه من وضع النقاط على حروف التشخيص، ومن بينها تحليل الدم، وتحليل البول، والفحص بالموجات الصوتية، وتنظير المثانة، وقياس ديناميكية المثانة من أجل تقييم الضغط داخلها واختبارات البول الحركية من أجل معرفة التناسق بين تقلصات عضلة المثانة وارتخاء المصرة البولية.

ونظرا لمحدودية المساحة المخصصة للصفحة الطبية، سيكون حديثنا في العدد القادم من هذه العيادة ان شاء الله عن وسائل علاج المثانة العصبية والتطورات الحديثة في هذا المجال

المشاركات الشائعة

{ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }

back to top